RSS

شنب وفستان …

Ellie_&_Carl_(old)

في حاجه جاي في بالي وانا بلف عشان جهاز العرايس ..احنا عندنا في مجتمعنا ثوابت في الجواز بنقهر بيها نفسنا اكتر ما احنا مقهورين ..وقبل ما ااقلك ايه هيه لازم تسأل نفسك مجتمع مين ده اللي اعمله حساب وأنا جاي اتجوز ..المجتمع اللي عمل انقلاب وسمااه ثوره ..اذا كنت من هذا الشعب فأنت لا تعنيني ..انا بتكلم عن مجتمع بيحطم الأصنام والعقبات اللي مجتمع تااني قهروا بيها وحطها فوق دماغنا وخللانا نعيش شايلين طاجن ستنا ، بتكلم عن مجتمع عايز يعيش حر ..

1-   البنت بتثبت نفسها من خلال شغلها ودراستها وما جستيرها وكاميرتها ويوتيوبها وانا بقولك كل دا ماله ومال الجواز ايه ومين اللي قال انهم يتعارضوا اساسا مع بعض ممكن جداا يمشوا مع بعض وممكن جدااا تلاقي انسان بيفهم يشجعك على ده وهيعمل ده لو انتي فاهمه نفسك وعارفه انتي عايزه ايه وهيشجعك وهيشاركك لإنك لو بتفهمي فمن الأول هتختاري انساان وزوج وأب لولادك مش عريس وخلااااص ومتنسيش ان زي ما في احتياج لتقدير الذات والشعور بالإنتماء وكلام علم النفس بتاع المدرسه التحليليه على السلوكيه في حاجه اسمعها احتاياجات جسديه ونفسيه بتتحقق بالسكن والموده والرحمه وراجل تتسندي عليه في وحدتك في مجتمع ما يعرفش يحاسب غير الست ..فلو تعبتي في الطريق ووقفتي ترتاحي هيغمز ويلمز ويا تعيشي مش شايفااه يا يكسرك .

2- الأسره مش لازم تشارك العريس في الجهااز والأب مش مطالب يقدم أعذار انه مقدرش يجهز بنته ومش لازم يدايّن ويخش السجن عشان بنته تتجوز وبردوا مش لازم لما ييجي ابن حلال نقعده في اوضه ضلمه ونقوله اربع اوض وشبكه زي بنت عمها وفرح فيه صافينااز ..اه والله ينفع انه نقوله اللي تقدر عليه تجيبه انت ما تكلفنااش واحنا مش هنسألك جبت ايه ..كل العفش ممكن تغيرووه بعد كده وممكن تجيبوه مش غاللي وهيعيش – ما سألتوش نفسكم يعيش لمين دا النااس بتموت والعفش زي ماهوّ دا حتى الواحد يمل ويزهق.

3- مش لازم ندخل جايبين كل حاجه ممكن الحاجاات اللي تمشي الجوازه دا لو عايزين نسهل مش نعقد .

4- مش هقولك بلااش نيش عشاان الصيني اللي كرِهنا سيرته واساسا بنستخدم في الآخر اطباق بلاستيك عشاان ما نغسلش مواعين ..جيبي مكتبه واعمللي اوضه للقراءه بعيده عن اللي عايز ينام واللي عايز يتفرح على التلفزيون.

5- الفرح بأه موضه قديمه وبطلت وبيّسفروا بفلوسه او بيحطوها مقدم عربيه ..بدل بهدلة المواصلاات ..

6- فكرتي ان شبكتك ممكن تكوت فضه تركي من اللي شكلها تحفه واحلى من الدهب مليون مره وستايل جداااا

7- البنات اهلهم بيخافوا يسهلوا عشان اتقرصوا من ذكور كانوا فكرنهم رجااله بعد ما الأب سهلله عشان يجوزوا بنته الدكتوره ولا المهندسه لقى الباشا بيعايرها بعد الجواز وبيقولها لو كنتم ولاد نااس كنتم طلبتوا وطلبتوا ا …أخلاقنا الفاسده هي اللي صعبت علينا عشتنا ..

8- لما تيجي تتجوز او تتجوزي ولقيتيه ابن حلال وبيخااف من ربنا ولقيتها هتصونك وتحافظ عليك وتحافظ على بيتها ودا حاجه لازم تحمدوا ربنا عليها جداااا بلاش اصلها طويله ونا بحب القصيرين او تخينه وانا بحب الرفيعين ولا اصله ما بيعرفش يلبس وذوقه وحش …لا أنت ولا هي هتاخدوا كل حاجه بلاش نستخسر نفسنا في النااس وبالمناسبه الكلاام دا عيب …بطر على النعمه وبيخليها تزول واهي زالت فعلا ونسبة العنووسه في المجتمع وفي المسلمين بالذات منّه جايبه شلل للاهااالي .

9- كلمه في سرّك لو أصغر منك او أكبر منك بكتيير او قلييل ..السعاده مقاييسها مللهااش دعوه بمعااايير المجتمع الفاسد بتاع the end في الأفلام .

10- مش لازم تحط في بالك انك هتكون سوبر ماان اللي مش هيكرر اخطاء اللي اتجوزوا قبلك ولا هتعمل اللي محدش عمله واكيد هتعيشوا في رومانسيه طاغيه بتاعة ملتزم بس رومانسي ..لأ.. انت وهي ليكم تجربتكم الخاصه اللي هتعشوها ومحدش له عندكم حاجه ..

11- هيقولولك قبل الجوااز إقرا كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهره وانا بقلكم إإقروه وبعدين ارموه وراء ضهركم وعيشوا تجربتكم انتم وخدوا في الإعتبار ان انتم ما بتثبتووش لحد حاجه انت عايز تعيش سعيد وانتي عايزه تتبسطي والمفاجأه الكبرى ان السعاده في الجوااز بتيجي بتحمل المسئوليه وبالبذل والعطاء .

12 – يعني انا مش بتجووز عشان احب واتحب ل عشان كده بس مفيش حلاوه من غير نار والحب فعل ..

13 – ايها الشاب اللي نفسك تتجوز لما تلاقي بنت الحلال روح اتقدم على طوول وبلاش تقعد تحسبها لحد ال40 ..اللي مش هتعمله وانت قبل ال30 هيكون عويص بعد كده صدقني ..

14- اهم حاجه طوول ما احنا قررنا نعيش في هذا المكااان بلدنا الحبيب ياريت ما نيأسش – اليأس خيااانه – واهم حاجه ياريت ياريت ما نقارنش نفسنا بالبلداان اللي حوالينا عشان احنا بنتجوز عند ال40 وهما بيجوزوا ولادهم عند نفس السن ، دمتم متهنيين ..

 

سوّياً

643921_10151829317738185_1069877421_n

كلما حلمت بالبيت والأسره يخطر ببالي أنه لن يتركني لأُكمل الحياه وحدي بالتأكيد سوف نظل حتى نفنى سوياً لن تكون لي حياه بعده ليس لأنني كما يظن البعض سوف ألغي كينونيتي وأذوب فيه ولكن 

 لأنني لم اتخيل ان تستمر حياتي مع الوحده الى الأبد سوف نكون معا حتى ينحني ظهرينا ونكوّن معا سندا جديدا من نوع آخر .

لن تكون رفيقاً بالمعنى الذي عرفناه من مجتمعات لم تعرف للحب سوى هذا المعنى السيء البغيض سوف تكون أنيساً.

والأنُس هو حب من نوع خاص؛ هو ذلك الحب الذي يترك مساحه نلتقي لنتقارب لا لنتقاطع فلم أعرف الحب إلا سمواً.

تشغلني صورة تلك المرأه التي شاب شعرها وترك الزمن علامات جمال من نوع آخر على ملامحها لكنه ما زال ينظر إليها بشغف.

أنظُر بإكبارالى ذلك الرجل الذي تنصت جوارحه لها وصوتها يخرُج متحشرج واهن يُعلن رحيله 

لم أتخيل أن نكون سوى معا ربما أنت لا تعلم أنني لا أنتظرك شابا وفقط ولكني حلمت بك حتى وقد إتكا كلانا على الآخر …

 

 
أضف تعليق

Posted by في 26 سبتمبر 2013 بوصة إنتِ وهو, علاقات

 

الأوسمة:

بعد الولاده أنا حزينه

stock-photo-pregnant-82014043

 بقلم / نشوى عبد الحميد

يصيب الأم بعد الولاده هل سأكون أم جيده لوليدي ؟ هل انا سعيده بوجوده حولي ؟ بعد ولادة صديقتي بأسبوع كانت شديدة الحزن مما دعا أختها لإصطحابها لشراء شيء جديد تحبه عل َذلك يخفف عنها شعور الحزن الذي غالبا ما يكون إكتئاب ما بعد الولاده لكنها فوجئت بأن خوفها وحزنها يزداد فوزنها وشكل جسمها قد تغير ولم تعد تستطيع ان تختار مما كان يثير اعجابها من ملابس قبل ذلك حتى لفتنا نظر صاحبة المحل التي ذكرت لنا انها اوقات ستمر سريعا وسيعود كل شىء كما كان لكن لا تتعجلي ..

تلك قصة كثير من الأمهات الجدد ولتتفادي تلك المرحله لابد أن تشعري داخليا أن هذا أمر طبيعي وان كل أم جديده تمر به وان أكتئاب ما بعد الولاده وتغير هرمونات الجسم وقلة النوم كلها عوامل تساعد في تغير مزاجك وأحساسك يتلك المشاعر السلبيه نحو نفسك .

حاولي أن تفعلي كل ما يجعلك تخرجين من هذه الحاله من قراءة كتاب يشرح لك هذه المرحله أو مشاهدة برامج تساعدك على العنايه بنفسك وبوليدِك أو إسألي أهل الخبره من الأمهات اللذين مروا قبلك بهذه التجربه .

أهم شيء لا تكثري الطلبات على نفسك ولا تجلدي ذاتك لا تطالبي نفسك بجسد رشيق ورعاية مولود ومزاج معتدل وخوف من مستقبل ..

هوني على نفسك وإستمتعي الآن بمولودك ووإنظري اليه ودلَيلَيه ودللي نفسك بإخذ حمام دافيء ورش عطور تهدىء أعصابك والأهم من ذلك هو النظر للمستقبل بأمل وان الأيام القادمه تحمل السعاده لكِ وله 

فاطمئني ….



 

 
أضف تعليق

Posted by في 5 سبتمبر 2013 بوصة إنتِ, السعاده, رأي

 

الأوسمة: , ,

حياه زوجيه متجدده

01d88b4b39cd622c48cfeb5012e641fb

بقلم / نشوى عبد الحميد

يشكوا كثير من الرجال والنساء المتزوجون من حياه زوجيه أصابها الروتين والملل وهو أمر يحتاج وقفه لأن الزواج مثل البنك الذي تضع فيه رصيد كلما زاد عملك زاد رصيدك وبالتالي فهو يحتاج لمجهود ولأن المرأه عماد الأسره اليك بعض النصائح :

الحوار والتواصل : عند حدوث مشكله لا تلجئوا للصمت بدون مناقشة الأمر بشكل هادىء مليء بالود والحب لابد من الكلام في امور الحياه كلها لابد ان تكون المصارحه اسلوب حياه تعتمدون عليه في حل مشاكلكم وليس الحوار لتبادل الإتهام فقط ولكن لذكر الإيجابيات ايضا ..

الهدوء : اجعليه سمة النقاش بينك وبين زوجك ؛ حاولي ان تكوني هادئه مطمئنه مُحبه فكثير من الأمور تُحل بالحب والهدوء ..

المشاركه : اجعلي هناك عمل مشترك بينكما تمارسانه سويا ليكن عمل اجتماعي ؛ ندوات ؛ دورات تدريبيه ؛
قراءه في كتاب ثم مناقشته وتحليله وهكذا هذه امور تزيد من الحب وتعززه بالمسئوليه ..

من وقت لآخر اذهبا لأماكن تحبانها ورحلات تخططان لها ..

إجعلي من الحياه مع زوجك رحله جميله تتشاركان فيها الصحبه والسعاده ..

 

 
أضف تعليق

Posted by في 5 سبتمبر 2013 بوصة إنتِ

 

الأوسمة: , ,

عبير نفسي ..

 1

تتعقد الحياه حولنا كلما ظنناها غدت أكثر سهوله ويسرا..يتحقق ذلك الحلم الذي طالما ظنناه بعيد المنال ويتلاشى ذلك الذي ظننانه في متناول أيدينا فلم نكترث بالنظر له والإمعان فيه ..

كبرت الصغيره؛ تلك الطفله المشاغبه وغدت عروس رائعه عاقله بعد ذلك الضجيج .

أتذكر كلماتها البريئه العفويه عن الزواج وتلك الإبتسامه الغائبه على وجهه وهو يتابعها بعينيه شاردا .

مازلت أشعر أني بداخل حلم سوف أفيق منه أو شاشة عرض أشاهدها سوف تنتهي مشاهدها لأجلس بجوار أمي عند العوده أحكي لها ما شاهدته كعادتي كلما مررت بحدث عميق أو تافه وكنت قد أقسمت بداخلي مرات ومرات أنني لن أقصه علي أحد حتى يتلاشى القسم عند رؤيتها .. أمي الحنون ..

تتداخل المشاهد أمام عيني في الأحداث المتتاليه ليزداد يقيني أنه لابد من الإقدام في الحياه ما وسعتني نفسي ..

كلما كان الخوف عائق ,أجدني أقدم مبتسمه , كثيرا ما ظنوا أنها ربما السذاجه والطيبه التي لم أجلس في مكان وأقابل أشخاص إلا وسمعت ذات الكلمه (إنتي طيبه قوي) ؛أضحك بداخل نفسي أنها ليست طيبه إنها حسن ظن بالله , لابد أن تسير الحياه وأن نحياها بلاخوف .. فتتردد الكلمه من جديد .

أستمع إلى موسيقى مارسيل خليفه فتطرب نفسي ..

أحادث نفسي في جلسه خاصه مع مج القهوه باللبن فتسيل دموعي ..

لابد أن أذكر تلك الصديقه التي كلما جالت بخاطري دعوت الله لها ..فقد كانت دليلي في الطريق ..

أتذكر كلمات شيخي المبتسم الراضي وهو يقول لي يردد على مسامعنا في غرف الدرس تلك الحكمه (صانع المعروف لا يقع وإن وقع وجد متكئا )..

تتردد ألألحان داخلي فأتذكر أن هذا الطريق لابد له من شريك وأن المسافه التي تبعده عني قد إقتربت .

 

 

 
2 تعليقان

Posted by في 25 ديسمبر 2012 بوصة حكاياتي

 

اشجان

530680_493226517365448_581986085_n

 

 كنت ومازلت أراني قويه بل ويراني من حولي شخص قادر على بعث الأمل فيمن حوله لكن لا شك أن لكل  واحد فينا لحظات حزن قد لا يدري هو نفسه متى تظهر على السطح ولا أدري ما داعي حالة الشجن التي امر بها …

كلما يمضي الوقت وانا أمنَي نفسي بأنه لابد كلما طال الإنتظار من نهايه لابد ان البعيد أوشك على الظهور لكن الأيام تمر والليالي … وما زال الأفق بعيد ولا بوادرأمل … والحقيقه أنني مازلت متماسكه حتى دموعي  لا اظهرها بل لقد نسيتها في زحام  الحياه …

حتى مر ذلك الموقف الذي رأيت فيه مثال للرجوله المفقوده في زمن جاف ….تعامل معي بشهامه وخلق قرآني  كنت أظن انني لن اقابل هذا الصنف بعدما أصبح حاملوه من الرموز  ……

لكنني قابلته على تلك الأرض بعدما ظننت أن موعدنا الجنه … كان موقف عابر زمنه من عمر الحياه نصف ساعه فقط ….

لكنه فجر بداخلي مشاعر كنت حرصت منذ زمن على نسيانها او مواراتها خلف حواجز من التسامي على المواقف ….

لكنها خرجت مندفعه لم تنتظر كما عودتها على الإستئذان نعم مازلت أنظر لنفسي متأمله من أنت وما تلك الدموع وما هذا الحنين …

الحنين لأنوثه وحنان مدفون لم يعد يطيق الصبر.. إنه أنت يا أبي السبب نعم مازلت رمز لرجوله لم تعد موجوده وما زال حنانك اللذي أفتقده بشده وحضنك الدافيء عائق أن أختار من الموجود من المعروض في الأسواق ……

إليك يامن لم ترفع عينيك فيَ حياءاً وسرت امامي لتُريني الطريق ولم تتكلم سوى لتشاور لي كيف أسلك  .. إليك دعوات بالخلوات فلا أملك لك إلا ذلك ..

 
أضف تعليق

Posted by في 25 ديسمبر 2012 بوصة حكاياتي

 

تجليات ثوره ….



  • 25/1/2011-11/2/2011.أثبتت الأيام أن الحلم لابد من أن يتحقق حتي لو مرت سنون طويله على ذلك وان العمل الدؤوب لابد له من نتيجه وأن الثوره كان قد أعد لها في نفوس الشباب بالعمل على أنفسهم منذ وقت طويل مضي..

  • لابد من أن تحب ذاتك حتى تستطيع أن تمنح الحب لمن حولك .

  • التركيز على أمر واحد حتي تتمه لا يمنع أن تسمح لنفسك بأمور أخرى لا تؤثر على أن يكون هناك أمر واحد لابد من إتمامه.

  • العلم هو السبيل الواضح للوصول لمحبة الله وطاعته بحب لا عن خوف.

  • عندما تقص مشاكلك علي الآخرين ليس بالضروره ترتاح … تعلم أن مشاكلك لن يحلها غيرك .. تشجع وأقدم وأثبت … لا بد من حل.

  • أثبتت الأيام أنك قد تظلم ولا تستطيع الدفاع عن نفسك لا تحزن فلن يمر وقت طويل قبل ان يأتي ظالمك ليطلب عفوك وتري وتسمع نصر الله لك ..لكن لا تلوث يدك بمحاولة الإنتقام ممن ظلمك هذا إذاكنت تنتظر الجائزه…….

 
أضف تعليق

Posted by في 1 أبريل 2011 بوصة غير مصنف

 

من حقها ولكن ….

أثناء عودتي مع جارتنا “علياء” ، كان الهم باديا عليها. فسألتها عما بها، فأخبرتني أن قلبها يعتصر ألما لأنها علمت أن “نهى”، زميلتها، لم تخبرها أنها سوف تنتقل إلى عمل جديد في شركة للبترول. مع أنها كلمتها هاتفيا في اليوم السابق، وتحدثا في أمور كثيرة. وتابعت: “إننا نخبر بعضنا عن كل جديد يجد في حياتنا كل يوم تقريبا”. لذلك آلمها كثيرا أن تخفي عنها نهى خبر انتقالها إلى عمل جديد.

قلت: “صحيح.. الصديقات يفعلن ذلك عادة.. ولكن.. هل ترين أنه ليس من حقها أن تخفي عنك بعض أخبارها”؟

قالت مترددة: “من حقها لكن…”!

اختزنت الكلام بداخلي، وسرحت بذهني ولم أستمع لبقية الحديث.. ثم، في المنزل، وعلى المقعد الهزاز بالشرفة، دار هذا الحوار بداخلي:

قلت لنفسي: “أظن أنها لم تخبرك لأنها لم تتيقن من الخبر بعد، أو ربما جربت أنها عندما تتكلم في أمورها قبل أن تكون هذه الأمور قد تمت بالفعل، ثم لا تتم! تشعر أنها تسرعت في الكلام؛ وتحملك جزء من المسؤولية. وهي لا تريد أن تشعر بذلك.

قالت نفسي: “لكننا أصحاب، كما أنني أخبرها بكل شيء”.

قلت لها: “إذا كنت تخبريها بكل ما تشعرين به وما تمرين به، فربما لأنك ترتاحين عندما تخبريها. أو ربما لأنك تشعرين أن المشاركة تزيح الهم عن كاهلك. عندئذ، تكونين أنت مستفيدة.. ويكون كلامك معها من اختيارك أنت وليس من واجبات الصداقة”!!

ألقيت برأسي على مسند المقعد وتنهدت..

وتابعت كلامي لنفسي: “ربما أحزنك أن ماحدث كان خلاف ماتوقعت، لكنه ليس بالضرورة صحيحا أن تشعري بذلك”.

قالت نفسي: “ربما كنتِ محقة.. فحق الصداقة أن أستمع لما تريد هي قوله، وأن أحترم حقها أن في الاحتفاظ بما تشاء من أمورها لنفسها.. ومن حق الصداقة ألا أكون فضولية في شؤونها الخاصة. وربما كان الانشغال بأمور مهمة في الحياة يصرف الناس عن الاهتمام بصغائر الأمور؛ مثل الرغبة في معرفة أخبار الآخرين”.

قلتُ لنفسي: “فعلا.. فقد تربينا على ذلك في بيوتنا، وكنا نرى أمهاتنا تفعلن ذلك، لكننا نسيناها في زحمة الحياة.. وقد سمعت قولا جميلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن من حُسْنِ إسلامِ المرءِ تَرْكُهُ مالا يَعْنيه)”.

في المساء، كلمتني علياء وأبلغتني إن صديقتها نهى كلمتها وأخبرتها بخبر عملها الجديد.. ثم أعقبت: “لقد كنتُ أنا آخر من أبلغَتْهُم.. لذلك، فقد عاهدت نفسي ألا أخبرها بأي أمر يخصني”.

فقلت باختصار: “إذا كان هذا يريحك.. فافعلي، فالأمر لك وليس من حق أحد أن يلومك”.

قالت: “الأولى أن تكون تلك الحدود بيننا في العمل وليس في الصداقة”.

قلتُ: “ربما اختلط الأمر عليكما، فتعاملتما كما لو كنتما صديقتين، بينما كنتما مجرد زميلتين”.

انتهت المكالمة، ووضعت السماعة وتذكرت قولا سمعته ذات مرة: “أننا لابد أن نعامل أحباءنا بنفس الحرص الذي كنا عليه عندما أردنا أن نتعرف عليهم أول مرة، وأن نبني معهم جسورا من الود”.

عندئذ سمعت المؤذن لصلاة المغرب، فقمت مرددة وراءه الأذان.. استعدادا للصلاة.

 
تعليق واحد

Posted by في 1 أبريل 2011 بوصة حكاياتي

 

ودعتني …



ودعتني  قائله (إدعيللى..)

وقفنا سويا وأخذت أدعوا لها .. كانت تقول آمين .. وهى تبكى ودعتها ولكن …

من منا لم يشعر بهذا الإحساس ان صدره ضاق بهمومه وأن صبره نفذ عن تحمل المزيد حتى نشعر أنه لم يعد بالدنيا حل لمشاكلنا ..

تذكرت قوله سبحانه وتعالى (ادعوني أستجب لكم ) أنه أمر واضح بأن  لا نيأس؛ أن لا نظن بأننا ندعو وندعو ولا يستجاب لنا  وهو وعد من مالك الملك  بالإجابة .. استجب لكم ..

نحن ندعو العزيز .. مالك الملك .. لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء ندعو لنرتاح .. نعم فالدعاء هو تفويض ؛ نطلب به من الله أن يحمل عنا هذا الهم الذي ضاقت به النفس ولم تعد تقوى على تحمله ؛ نطلب به من الله أن يفرج كربا ويزيل هما ..

أليس هو القائل جل في علاه (وإذا قضى أمرا فإنه يقول له كن فيكون ).

ولكنها طبيعة الإنسان عجول (وخلق الإنسان عجولا) و ضعيف (وخلق الإنسان ضعيفا).

فإذا علمنا أن الإنسان عندما يدعو ويخلص في الدعاء ويتحرى أوقات الإجابة ويلتزم بآداب الدعاء ؛ فإما أن يستجاب دعاءه ويعطيه الله مسألته أو يرفع عنه من السوء مثلها أو يؤجلها له في الآخرة يدخله بها الجنة حتى يتمنى أنه لم يستجاب له في الدنيا من حسن الجزاء في الآخرة.

ويتذكر أنه كلما كان الدعاء بعد عمل صالح ينفع الناس ويصب في خدمة المجتمع كلما كانت الإجابة أرجى .. و أن في يوم الجمعة ساعة إجابة قيل قبل صلاه الظهر وقيل في الساعة الأخيرة قبل المغرب ؛ وأن الله يتنزل فى الثلث الأخير من الليل تنزلا يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه ويقول هل من داعي فأستجب له هل من تائب فأتوب عليه هل من مستغفر فأغفر له .. هل من .. هل من ..  وأن لا ننسى أن نبدأ الدعاء بالثناء على الله بذكر أسماءه الحسنى  والصلاة على الحبيب عليه الصلاة والسلام  ونعلم جيدا أن نعم الله علينا لا تعد ولا تحصى وأن ندعو ونحن موقنين بالإجابة نسأل الله الكريم البر الرحيم..

اللهم إنا نعوذ بك أن نفتقر في غناك..أو نذل في عزك .. أو نضام في سلطانك ..أو نضطهد والحكم إليك .

 
أضف تعليق

Posted by في 1 أبريل 2011 بوصة حكاياتي

 

تزوجت بدويا …



 

إلى أي إنسان يحب أن يقرأ كتب السفر ولا سيما إلى الشرق الأوسط ، فإن هذا الكتاب الذي كتب من قبل امرأة غربية هو الكتاب الحقيقي الذي يصور حياة البدو في أواخر القرن العشرين” ماريا إس . لويل

الكتاب مترجم الي العربيه صادر عن مكتبه العبيكان في طبعته العربية الأولى /2008  من تأليف  : مارجريت فان جيلديرملسين Marguerite Van Geldermalsen وترجمة سلمى خليل المقدادي الكتاب يقع في 388 صفحه .

الكتاب يحكي قصة سائحة جاءت هي ورفيقتها للتمتع بالطبيعة الجميلة للأردن وبذات مدينة البتراء الساحرة لم تكن تعلم أن للقدر والنصيب رأي آخر لتتزوج محمد عبد الله عثمان البدوي وبائع السلع التذكارية عام 1978وتعيش في كهف عمره ألف عام وتنجب ثلاثة أبناء وتتعلم أسرار الحياة هناك بل تعشقها وتظل مثار تساؤلات كل من يراها من السائحين أو جيرانها من البدو الذين كانوا يدعونها دائما لتناول الشاي الأسود  اللذيذ والذين أحسنوا استقبالها وتقبلها في مجتمعهم البدوي كأنها واحده منهم . وتتعلم العربية وتعتنق الإسلام وتقابل دايفيد معلوف وفرانك ماكورت اللذين شجعاها على كتابة قصتها المميزة هذه وكانت البدايه…

“أين ستنزلين ؟ سأل البدوي . “لماذا لا تبقين معي الليلة ، في كهفي ؟ “

“بدا متحمسا – وكنا نبحث عن المغامرة .”

الكتاب مثير للفضول من النوع الذي يجعلك تعيش معه حتى لا تستطيع أن تتركه قبل أن تفرغ منه  وهو يحمل طابع استكشافي يدور معك بين الكهوف والمنحدرات والسيول والأمطار والمناطق الثرية  والملابس المزركشة وأنواعها والمتعة التي تصاحبها معاناة لعمل كوب من الشاي إنها جولة ممتعه وأنت في مكانك

 
أضف تعليق

Posted by في 1 أبريل 2011 بوصة من المكتبه